الأكثر تطورًا هُمُ الأكثر تنمرًا

.التنمر و التمييز حيث هم علل المجتمعات



البشر هم أكثر الحيوانات تطوراً و ذكاءاً،و لذلك تتكون النفس البشرية من شقين ؛

أولاً : الشق الأخلاقي و هو الأخلاق و القوانين و المبادئ التي ينشأ عليها الإنسان و يورثها للجيل الذي يعقبه.

ثانياً : الشق الحيواني و هو الشق الغريزي في الإنسان و هنا يتشابه الإنسان مع أقرانه من الحيوانات الأقل تطوراً.

و يولد ذاك الأخير كل الغرائز مثل : الحب ، و الكره ، و التمييز ، و التفرقة ، ……

يبدو كل ما سبق مجرد أبحاث علمية ؟

كلا ، كل ما سبق هو الحقيقة المجردة للبشر

نحن أكثر الحيوانات غريزةً و تطوراً أيضاً.

و بعد هذه المقدمة المليئة بالفلسفة و الأبحاث التي قد يمقتها البعض؛لنخض في قضية التنمر.

هل تظن أن المقدمة بعيدة عن صلب الموضوع ؟

الاجابة هي لا ؛ بل المقدمة هي أساس الموضوع

يميز البشر بينهم و بين بعضهم

نجد أصحاب البشرة البيضاء يظنون أنهم ارقى ، و أذكى من أصحاب البشرةالسوداء.

و أهل الديانة (أ) يظنون أنهم أرقى و أسمى من أهل الديانة (ب).

و أصحاب المال و السلطة يظنون أنهم أرقى و أسمى من معدومى المال و السلطة.

و تستمر القائمة إلى ما لا نهاية …..

البشر يفرقون ، يصيبهم الغرور و الكبر ، يكرهون الأختلاف ،  فيتنمرون في نهاية الأمر، يعتقدون أنهم الأفضل بهيئتهم وصفاتهم ومعتقداتهم وكل ما هو دونهم وقع عليه التنمر.

ذاك الفتى القوي في المدرسة و الجامعة يستخف و يؤذي ذاك الفتى ضعيف البنيان..

و المدير يتعالى على ذاك العامل المسكين..

و هذه أيضاً قائمة أخرى تستمر إلى ما لا نهاية..

التنمر هو أشد سوءًا من المخدرات و المواد السامة،

التنمر يخلق المشاكل النفسية لكلا الطرفين ، المتنمر و المُتنمر عليه.المتنمر يظن أنه أقوى،أذكى ،أصح ، و أفضل إنسان و كل هذا  يُسبب تشوهاتنفسية، تصل حد الأمراض النفسية.

و المُتنمر عليه يظن أنه أضعف ، أغبى ، وأسوء إنسان و كل ذلك يحدث التشوهات النفسية أيضاً.

و ذلك الأخير هو أشبه بالقنبلة الموقوته  التى نجهل موعد إنفجارها في المجتمع.

أنظر إلى نفسك و لغيرك..

كلاكما سيان..

كلاكما إنسان..

كلاكما ذكى و قوى..

لكنّ المعايير تختلف من شخص لآخر، ولهذاوجب التوعية بخطورة التنمر.التنمر أسوأ من أي حربٍ أهلية،وهو سبب كل علة في المجتمع .